مكتبتي الإلكترونية 2.0

10 أكتوبر 2007. كتبه في قسم تجارب شخصية | الردود: 26

ما كنت يوما أتوقع بأن محتوى مدونتي ليستفاد منه في تعليم أطفال في فلسطين ØŒ ففي مساء أحد أيام الفصل الدراسي الماضي ØŒ وصلتني رسالة شكر من شخص باسم هيام الحايك تخبرني بأنها استفادت من تدويناتي في تعليم أطفال مواضيع الويب 2.0 ØŒ Ùˆ وضعت وصلة لمدونة هي البيئة التعليمية لهؤلاء الأطفال باسم “مكتبتي الإلكترونية 2.0″.

بداية لم استوعب الرسالة، و شككت أنها من السبام، لكن بعد تجولي في الموقع ، و مشاهدة صورهم على فليكر و فيديوهاتهم على اليوتوب كذلك، اعتلتني فرحة عارمة. و كما يبدو من الصور أنه مركز تعليمي للأطفال في فلسطين أو شي من هذا القبيل، أدهشني جدا نشرهم لفيديوات في اليوتوب و الصور على الفليكر.

بعضا من كل

فيديو من يوتوب

طلبت مني هيام ان أدعم الأطفال بزيارة مدوناتهم، لم يكن لي الوقت الكافي أثناء الدراسة، لكن الآن اكتب هذه التدوينة دعما لهم جميعا، و أرجو من إخواني المدونين زيارة المكتبة و الدخول على وصلات مدونات الأطفال تشجيعا لهم.

استفدت من هذه الحادثة بعض الأمور، إليكم في نصائح:
- لا تحتقر مقالاتك و تدويناتك اذا لم يرد أحد عليها ، فسيأتي اليوم الذي يستفاد منها. منذ كتابتها ، لم تصلني أية ردود على بعض تدوينات الويب 2.0 ، أو ردود قليلة على معظمها، و لا أخفيكم أني أصبت بخيبة أمل نوعا ما لأنها من التدوينات التي بذلت عليها مجهودا.

-أهمية المدونات في إثراء المحتوى العربي الركيك على الانترنت. بعد بحثها في الانترنت، تقول الحايك في رسالة آخرى، أنها اعتمدت على تدويناتي و تدوينات سردال فيما يتعلق بالويب 2.0. للأسف قد لا أبالغ إن قلت إن أكثر من 75% من محتوانا العربي عبارة عن منتديات عشوائية ضعيفة و غير هادفة. قليلة هي المواقع العربية المكتبية و المتخصصة و تقدم خدمات في أمور علمية و تقنية بطريقة مرتبة.

فإن كنت تدون في أمور علمية Ùˆ تقنية فأنت تقدم خدمة عظيمة للمحتوى العربي ØŒ استمر Ùˆ لا تتوقف :) . إليك دليل قاطع ØŒ ابحث في جوجل عن “الويب 2.0″ Ùˆ ستلاحظ أن أول خمسة مواقع هي مدونات :)

دمتم بود إخواني المدونين

شارك الموضوع على